8.6.18

تدريب كتابة

Painting Credit: Alexandra Levasseur

النهارده، حياتي صعبة ليه؟

صوت أمي عالي جدا، ممكن ينكد عليا في لحظة، صوت أمي عالي حتى وهي ساكتة! هيخليني أعمل حاجات مش مقتنعة بيها لمجرد إنها سكّنتها جوا عقلي في وقت معين.

حياتي صعبة عشان كل أكشن صغير بقى عبء، اللحظات اللي بداري فيها إني مش كويسة عشان عاوزة أبقى كويسة ولو بالتظاهر، وجايز مفيش حاجة أتكلم فيها. والأحلام اللي بحاول أتماهى فيها مع الطبيعة أو استخبى من وحوش مش موجودة غير في مخيلتي.

عشان كل الكلام اللي مقولتوش بيطاردني قبل النوم، كل يوم.

عشان كل الأحداث اللي في حياتي بعتبرها طارئة ومحتاجة مني رد فعل حالاً دلوقتي، مع إن الديدلاين ممكن يبقى بعد أسبوع!

عشان عاوزة أروح لصحابي بكرة بس خايفة أشوف شخصين مش هعرف أسلم عليهم تاني خلاص.

لأني بنسى، فلما بكتشف إن فيه شخص غلط فيا بسبب أحداث حصلت من سنين عشان يعلّق فشله على شماعة ويختارني، مبقدرش أفتكر مباحثات الموضوع عشان أحط الحقيقة ف عينه.

عشان لو نسيت دوا الاكتئاب بتجنن، ومشوار الدكتور النفسي بقى أتقل على قلبي من مشاوير الحكومة
ولأني مبقتش عارفة دلقة المشاعر أحسن ولا لمها وتجاهلها هو الأحسن، لأني مكنتش سعيدة تماما ف الحالة الأولى، ولا التانية!

عشان بحب شغلي ومش عاوزة أسيبه، بس إحساسي بالظلم مسيطر عليا بالكامل، ومشيان صحابي بسببه بيكسر قلبي كل مرة.

عشان، بالبساطة دي، عاوزة أعيش في سلام... مش عاوزة أسمع حد بيتخانق، ولا حد بيعنصر، ولا اشغل بالي بتفاصيل بتستهلكني، اللبس والمواصلات وصعوبة مواعيد الدكاترة، وبكل القصص المفتحة اللي محتاجة تتقفل بعد ما ننضف مكانها كويس ونغطيها.

عشان عاوزة أعيش مع الولد اللي بحبه ومش عارفة أفتح الموضوع إزاي دلوقتي أو أمتى! ومحتاجة أسافر وأجرب الخفة والاندفاع المصاحبين للبدايات الجديدة.

عشان نفسي أصوّر ناس حقيقية، وناس بحبهم بورتريهات كتير، بس الكاميرا تقيلة، وتقريبا كده طاقتي أضعف من شيلها.

هناك تعليق واحد: