17.3.17

bad day?


فيه أيام بعد ما بتخلص بيجيلي إحساس إنها بعيدة جدا، كإنها محصلتش، مهما راجعت الترتيب في دماغي، مش هقدر أصدق إن ده كله حصل، ومفيش إثبات نهائي غير ذاكرة بعييييدة عن شوية أحداث متخمة وحزينة، أو مأساوية وحزينة أو عادية وحزينة!

في أيام برمي نفسي فيها على السرير ببص للسقف بعمل ولا حاجة تماما، بستنى فيها بس حد بحبه يكلمني عشان  يسأل عني، ميسألش عادي عن أنا عاملة ايه، ماشية كويس يعني في الحياة والشغل تمام؟

الأنسب إنه يسألني اليوم النهارده كان وحش بنسبة كام في الميه؟ اتخانقتي مع سواقين تاكسي النهارده، زملا ف الشغل...اممم.. طب حد م الاتش ار تيم؟
بلاش دول...قوليلي قتلتي كام واحد قليل الذوق جوا دماغك؟ طب بالغتي لما حد قال لك كلمة عادية وجرحتك جدا؟ طب إيه الكلمة وليه بالتحديد جرحتك؟
استويتي ع الآخر واليوم قفل منك عند انهي لقطة؟
طب أنا ممكن أعمل ايه أخليكي كويسة؟
نفضل قاعدين ساكتين؟
اوكي خلاص...هنفضل ساكتين.

..................................

بمر بأيام سيئة مش مرتبطة نهائي بأسباب، معنى انها مش مرتبطة بأسباب إنها الهيرمونات بتتكلم وبتفكرني إنها بتتحكم تماما في عقلي واتزاني النفسي، لما بروح الشغل وبندمج وبفكر بنسى ده...
النهارده صحيت زعلانة من غير سبب، لما وصلت لمكان الباص مكنش موجود في معاده!! ومكنش فيه أي حد من اللي بيركبوه معايا. كلمت عم أحمد السواق فقال لي بصوت مبتهج جدا كعادته إن المعاد اتأخر تلت ساعة وانه قدامه خمس دقايق ويكون عندي، وصل بدري  واختارت كرسي ورا في آخر الباص ورجعت ضهره سيكا وأنا بقرا عشان يمكن يعني يجيلي نوم تاني، فيه راجل أصلع ركب بعديا بمحطتين وصمم يقعد ورايا وبعدين طلب مني ارفع الكرسي شويه وقال لي "معلش انا عارف ان انا متعب"، مكنتش قادرة ابص حواليا على أماكن فطاوعته على مضض واتخانقت معاه جوا دماغي. 
وصلت الشغل عادي، رحت الكافيتريا قابلت ناس من التكنولوجي واتهربت منهم عشان مش قادرة أقعد مع حد...طلبت الفطار بتاعي وطلعت الرووف أقعد أفطر هناك لوحدي، كنت سقعانة وبحاول آخد شوية شمس قبل الساعة 9...لاحظت إني بدأت أعمل أماكن ليا لوحدي، زي الترابيزة التانية من ناحية الشمال اللي الشمس بتطول فيها كل جسمي تقريبا ماعدا وشي...بدأت أحفظ وشوش ناس بتطلع برضه زيي الصبح، بدأت أحط رجلي في المكان بالراحة مع إني لسه مستقرتش في مكان وبلف في أماكن كتير عشان أطلع بمشروع جديد للشركة.
وأنا باكل لاحظت إن السطح نضيف جدا زي أغلب الأماكن، وكان فيه عصافير بتطير بشكل جنوني وعلى مسافات قريبة نسبيا مننا كأنها مش خايفة...بس في النهاية مبتلاقيش حاجة تتاكل فتروح تلف على باقي المناطق. قطعت شوية عيش شامي من فطاري وفتفته حتت صغيرة وحطيته على الحافة العالية من السور فالعصافير بالتبعية أخدوا دقيقة على ما واحد اكتشف الكنز الهايل ده ونادى صحابه
بفكر إن كان ممكن يبقى عندي هايلاتس كتير لليوم، زي اني قاعدة بكتب، وبسمع ألبومات قديمة لأغاني فرنساوي معرفش معناها ومعرفش غير نغمات مكررة ومشهورة، إني نمت في الباص نص ساعة وأنا مروحة وبسببها مش عارفة أنام في ميعادي وورايا شغل كتير...بس مفيش أي حاجة لازقة في دماغي غير إرهاق تام، وزعل غير مبرر وعصافير بتخطف الفتافيت من على السور وتنزل تاكلها على الارض لحد ما يخلصوا وميسيبوش سبب للعمال يطلعوا عشانه ينضفوا.


ليست هناك تعليقات: