8.11.12

لا أشبه أحداً


وحدي أنا عالم مزدحم ، يسعى العالم بأسره لاكتشاف تفاصيله الصغيرة التي تبقيه صامداً وجاذباً بشكل غريب ، فاكتف بالابتسام في تخابث ثم أغلاقه أكثر.
لن أشكو اليوم عن العثرات أو الآلام ، كيف تكتب عن الروح وجروحها ، كيف تضمدها وأنت لا تعلم كنهها ؛تبدو تلك الأمور مبتذلة عند التكرار وإن كان شعورك بها لا يتغير يوماً. 

التوحد ، الوحدة ، الوحيدون ، هم كما هم دائماً لا شيء يحتويهم ولا أحد سوى الله...

سابقاً كنت أحتفي بوحدتي ، أصنع أكواباً دافئة وأجلس لأقص الحكايا لنفسي ، أعيد ترتيب خلايا تفكيري وأتقوقع بداخلي ، ثم أكتب وأكتب حتى تملني الكتابة ، أنا لا أعلم الكتابة كما أخبرتك من قبل لكننا أصدقاء منذ الأزل .
اليوم لا يمكنني الانغلاق والتقوقع وحدي أصبحت الوحدة حِمل يجثم فوق صدري ، أعلم أنه يوجد مثلي الكثيرون فقط لم أعد أجدهم ، أو أجدهم وأهرب منهم كي لا يجدوني ، تلك الأمور أكثر تعقيداً من الحكيّ عنها أيضاً .

الأسوأ هنا ، أن وحدي لم تعد تكفي ، حينما يملأ الونس خلايا روحك فلا تتوقع العودة لسابق توحدك بسهولة وأنت وحيد بالفطرة فلتتحمل لعناتك بصدرٍ رحب ودمعات مختلسة وسط ابتساماتك الزائفة.

إن أردت أن أصدقك القول ، فأنا لا أعلم ما أفعل هنا ، وددت أن أجد أحدهم يخبرني أنني لست أبالغ في ردود أفعالي وفي ما أشعر ، فارتميت بجوارك لأقص كلاماً لم يكن عبثاً ، العبث شيء أكثر تنظيماً مما قلته لك ، وعدم المعرفة أكثر إفادة من تكراري (لا أعلم ما الذي أمر به!) ، هو شيء مؤقت معتاد ولا يطاق أحياناً، أنت لم تخطيء فقط لا تبالي مثلهم جميعاً.

حينما تصل لهذه الحالة أنت لا تريد من يفهم ، تريد من يشعر بك فقط، من يتذكرك في وسط تفاصيل يومه الكثيرة ، من يخبرك أنك الأجمل حينما تبدو في حالة يرثى لها ، وأنك الأعظم حينما تقع وتطالك الخسائر ، من يمسك يدك ليعبر بك للجهة الأخرى ، ويتواجد لأجلك طوال الوقت.. تعلم يا عزيزي ، تلك مبالغات أيضاً لن تفهمها اليوم ، لكن ربما تتفهمها يوماً .

والآن سأتركك لأتخفف من ملابسي المُرهقة مثلي ، وأحاول للمرة المئة بعد المليون اجتذاب أطراف النوم ، وأحاول عدم أنتظارك لتأتي فتطرد الأشباح المُحيطة ، وأستعد لأسوأ الأوضاع الممكنة التي ستطالني وحدي .

تُصبح على ملائكة


..

العنوان لــ سوزان عليوان

هناك 13 تعليقًا:

Ramy يقول...

التوحد ، الوحدة ، الوحيدون ، هم كما هم دائماً لا شيء يحتويهم ولا أحد سوى الله...

أأأأأه وجعتنى قوى الكلمة دى قوى

باقى البوست لازم هقراه تانى علشان عاوز تعليق كبير مش كبير قوى (:

بس عميق قوى

(:

Timo.. يقول...

"التوحد ،
الوحدة ،
الوحيدون ،
هم كما هم دائماً..
لا شيء يحتويهم..
ولا أحد سوى الله.."

مش ها اقدر اقاوم سرقتي للجملة..
لاني محتاج اقولها لنفسي مليوون مرة.

Bent Men ElZman Da !! يقول...

مش عايزه ارد على بوست واحد بس
لانى لازم اعتذر ليكى على عدم متابعتى الفتره اللى فاتت للمدونه
بس اللى حساه من كل البوستات اللى لسه قرياها دلوقتى
انك مختلفه وفى شويه غموض بين الكلمات
لكن لسه حاسه بروحك الجميله بتتسلل ما بين سطر والتانى :)

Ahmed Elgammal يقول...

برغم انى ماكنتش مستنى من نفسى افهم البوست بس بعد ماخلصته اكتشفت انى فهمته , انا طلعت بفهم بوستاتك !!!!
ده انتصار للبشريه :))
it`s always bala7 !!!

شيماء علي يقول...

أنا أفهم ذلك.. جيدًا.

نيللى عادل يقول...

بتهزّري !

راء يقول...

رامي..

معلشي مقصدتش اوجعك ، بس هي ديه الحقيقة :)

تنور في أي وقت أنت عارف بتبسطني ازاي بوجودك

راء يقول...

تيمو..

ده شيء يشرفني انك تقتبسها :)

منور جداً

راء يقول...

بنت من الزمن ده...دودي العزيزة

مفيش مجال للاعتذار بينا أصلاً ، ثم إنك ليكي عُذرك

مختلفة...غموض...روحي !!

مش عارفة :)

الحمد لله على كل حال

راء يقول...

مستر جمّال

فهمت البوست؟؟ طب قول والله كده :D

بارك الله فيك

والبلح حلو برضك :D

راء يقول...

شيماء علي...

لا يسعني سوى الابتسام فهناك من يتفهم الأمر :)

راء يقول...

نيللي..

تؤ مبيتهيأليش إني بهزر :)

Ramy يقول...

ما هى وجعتنى علشان حقيقية

علشان انا بغمى عينى عنها لكن قلبى عارفها

و واثق فيها

الله يخليكى يا بشمهندسة ((:

دة نورك (: