20.10.12

بوست مش زعلان


من مدة كان عندي هاجس قوي يتلخص في 3 كلمات " أنا عاوزة قطة" .. واللي ساعد على تنمية الاحساس وجود جيجي وديه قطة لقيطة مامتها ماتت في حادث مأساوي وسابتها وهي صغيرة تحت مبنى اتصالات عندنا ، وفضلت عندنا وكنا بناخد بالنا منها لحد ما كبرت وبقت تعمل ازعاج فمشوها من القسم  !

فقط النهارده تم تغيير مسار الرغبة وبقت "أنا عاوزة أتبنى بنت"..عاوزة أخدها عندي البيت ،

هعملها ضفاير في شعرها وهعلمها الكروشيه ، هجيبلها فساتين قصيرة بتتقفل بزراير من ورا وهجاوبها على كل الأسئلة المحيرة ثم هنروح ندور على الأسئلة اللي معرفتهاش سوا ، هعلمها كل حاجة عرفتها في الدنيا وهتنام كل يوم جمبي بالليل ونقعد نرغي رغي السنين وهحكيلها حواديت وأحضنها في اليوم 3 مرات ( كله إلا ديه لا تسامح فيها )...وأقولها إني بحبها..وعمري عمري ما هعيط وهي موجودة  ماشي تمام كده
أنا حاسة إني هبقى ماما وحشة اوي أنا عارفة ، وهي هتبقى بنت حلوة ، بس ما علينا يمكن تحبني في يوم !


....


اكتشفت إن فيه حاجات في الكون ده طلعت بتحسسني إني مبسوطة من غير ما تاخد بالها إنها بتبسطني

زي لما بسمع اسم هندسة القاهرة - اسكندرية - ديوان - سينما - وسط البلد

 ، وبفرح لما بلاقي حد بيحارب عشان حد بيحبه  
 ، أما حد معرفوش يتصرف بجنتلة أدامي أو معايا
وبحضن التفعيص اللي يخليك مش قادر تتنفس لوهلة ، التنس ، الساعة السودا الووتر ريزيست 
والسلسلة والدبوس بتاع ستب ،  

،الصور الحلوة
المسجات الغير متوقعة على الموبايل ،

الناس المبسوطين بالصور اللي بصورهالهم
،والجوابات لما ساعي البريد يقرر يطلع بيها مش يسيبها تحت.

واكتشفت إني بفرح بجد بجد بقى..لما حد بيتكلم عن أولاده المستقبليين كلام من قلبه وهو لسه أصلاً بعيد عن الخطوة ديه.


....


لما بعوز حاجة في الدنيا أوي ..لدرجة إني ممكن أعيط وأدبدب علشانها ومش بس كده ده أنا ممكن معرفش أذاكر بسببها
بحس إني بتحول لكائن مرفه ، عاوز يوصل للحاجة ديه أو بالأحرى الحد ده بس مش قادر
بقعد أحسب عدد القارات اللي ما بينا والمحيطات الفاصلة والدقايق اللي بتعدي وأنا مستنية وأنت مستني !وقلبي بيوجعني أوي بس انا مش هنا عشان أتكلم عن الوجع ده ولا عن اللي بخسرهم ولا عن اني تايهة وضايعة حرفياً ولا عن الذكريات اللي بتسحبك للقاع فتغرق ولا عن إن معدش حاجة فارقة ولا عن التعب اللي مصمم ميسيبنيش أو الناس اللي بتقف ضدي مع إنهم مفروض بيحبوني
أنا هنا عشان أفتكر الحاجات اللي بتبسط وبس..

....

امبارح واحنا بنجيب الالكترونكس من وسط البلد قلتلهم إن الفراشات عندها رجلين وبتلبس باليرينا لونها أسود وبتعدي الشارع طبيعي جداً
لما قلتلهم كده مصدقونيش ، مع إنهم مقتنعين إني بطير وبخاف أوجع الأرض وأنا ماشية معاهم ، 
كنت محتاجاك تيجي تأكد على كلامي عشان هما مبيصدقونيش أحياناً ، بس أنت مصدق في السحر والمقشات اللي بتطير فهتفهمني صح ،

 متغيبش عشان الحرب لوحدي صعبة، صعبة اوي وأنا كائن مرفه حالياً مش عاوز يحارب.

 

هناك تعليق واحد:

مسلم مصرى يقول...

ومين مبيفرحش من اللى قلتيه :)