9.6.11

أشياء صغيرة


أنتهي من حمامي الدافيء ..أرتدي ملابس خفيفة باللون الوردي ..أتذكر أنني وحدي في المنزل فاشعر للحظة بالانتشاء واتنفس الصعداء ..أسير حافية القدمين فوق الأرضية الباردة وأبتسم تلقائياً من مداعبة البرودة لأصابعي ..أقف أمام المرآة بهدوء شديد لأصفف شعري وأتركه مسدلاً على كتفي..

يبدو على وجهي هدوء غير مألوف هدوءاً شديداً لم ألحظه منذ شهور..يأتي الأذان فاستعد لأصلي الفجر ..انتهي فافتح المصحف بجوار سريري لأقرأ سورة مريم

لا أعلم مدى قوة إرتباطي بهذه السورة بالتحديد ولماذا أقف كثيراً عند قوله تعالى " فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا "

تمنيت كثيراً فقط لو كنت معها في تلك اللحظة لأساندها وأكون صديقتها..ربما كانت ستسعد بصحبتي حينها وأخفف من آلامها ووحدتها

أفرغ من القراءة فأترك المصحف وأنظر لسقف الغرفة لأ أعلم ما المميز فيه ولكني أهوى تأمله طوال الوقت..لم أكن أفكر فعلياً سوى بأشياء صغيرة هادئة تلائم بداية بزوغ النور في السماء وتسللها للغرفة .

أقرر أثناء وضعي هذا أن اليوم لن يكون سيئاً سألقي بجميع الزكريات المؤلمة ولن يتبقى لي سوى تلك الراحة وهذا الهدوء
أقرر أن انتزعك من يومي بالقوة كما رحلت ببطء...ليس هناك مساحة لك...المساحة كلها لي وحدي ..أنا فقط

أتحرك بتكاسل نحو المطبخ وأعد كوباً من الشاي..أتذكر أنك اعتدت أن تشربه بلا سكر فأضع ما يمكنني وضعه من مكعبات السكر في الكوب ..وأجد أوراق نعناع خضراء فاتنسمها قبل وضعها في الكوب لتملأ قلبي الصغير ..

أدرك أن القدر يحاول مصالحتي بتلك الأشياء البسيطة ففي العادة لا يعكر صفو الأيام سوى الأشياء البسيطة حينما تتفق عليك ..ويمكن لنفس الأشياء أن تسعدك حينما تسأم من إيلامك وتقرر أن اليوم عطلة رسمية من الحزن..إنها حقاًأشياء منطقية تماماً تحدث في أوقات غير منطقية بالنسبة لنا..

أسير بلا هدف في حجرات المنزل ..ثم أشعر برغبة في إحداث ضوضاء وصخب مرتفع فلجأت لجانب الغرفة وأدرت زر الراديو فبدأت مجموعة من الأغاني القديمة بالحوم حولي ..أدركت أنها ربما الأشياء الصغيرة التي تسعدنا فابتسمت ثانية

أجلس في لحظة تأمل أخيرة لأضع الخطة ليومي المرهق وأتذكر حينما كنت طفلة كيف كانت الأشياء العبثية البسيطة تثير سعادتي وأشعر لوهلة أنني لم أتغير لا أزال أسعد بتلك الأشياء الصغيرة فقط إن استطعت التجرد من الذاكرة وتناسي الألم..

أحتجت بعض الهدوء فقط لأستمر..موعد تحديد المصير سيبدأ السبت المقبل الساعة التاسعة..

أشكرك يا الله على تلك الأشياء مهما بلغ صغرها..

هناك 11 تعليقًا:

Ramy يقول...

(:

ربنا معاكى يوم السبت أن شاء الله

و فى باقى الأمتحانات

هى مش الأمتحانات برضه (:

على فكره كنت كتبت بوست شبه ده بس لسه منزلتوش

فى نفس الأفكار بس مش بنفس العمق بتاعك

توارد أفكار بقى (:

ربنا معاكى و يوفقك

كريمة سندي يقول...

الله يوفقك ويكون في عونك يارب

Heidenröslein يقول...

ببساطة .. حبيتها :)

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ يقول...

رَبنَـآ مَعاكِي يا رضرضْ ..
البُوست شُعوره تُحفه .. :)
بَقيت مُبدعه فاللون ده من الكِتابَه ..

:)

iـــــــــــsــــــــــlــــــــــــaـــــــــm يقول...

ربنا معاكى يوم السبت
انا كمان عليا امتحان يوم السبت
ربنا يوفقك ويوفقنا كلنا
انا بتفق معاكى جدا ان مجرد حاجات صغيره جدا ممكن تظبط اليوم
والعكس صحيح برده
تحياتى

P!ИЌ AИğΣĹ يقول...

رائعه غاليتي ..
تحياتي ..
تقبلي مروري ..

وجع البنفسج يقول...

كثيرة هي الاشياء الصغيرة التي تدخل السعادة لقلوبنا دون ان ننتبه لها .. شجعتيني بدي اقوم اعمل مج نسكافيه وارجع ثاني ..

:::

بالنسبة ليوم السبت .. ربنا يوفقك يارب ويحقق لك كل امنياتك ..

دعاء العطار يقول...

طعم البوست حلو (:

حسيت بهدووووووء وسكينه وراحه كده

" ففي العادة لا يعكر صفو الأيام سوى الأشياء البسيطة حينما تتفق عليك ..ويمكن لنفس الأشياء أن تسعدك حينما تسأم من إيلامك وتقرر أن اليوم عطلة رسمية من الحزن..إنها حقاًأشياء منطقية تماماً تحدث في أوقات غير منطقية بالنسبة لنا.. "

أنا كده جداااااً

ربنا معاكى يارودى يارب ويوفقك ويفرح قلبك (: (:

ranim يقول...

كعادتك مبدعة

بتصغي الافكار بطريقة رائعة تظهر روعتك بكل الطرق

اتصلت بيكي مرتين كده بس قلت بقي اسيبك تذكري بس الواضح انك لسه بتلعبي كفاية نت يا رودي

ربنا يوفقك

عباس ابن فرناس يقول...

بتوفيق باذن الله تعالى يارضوى
وبعد النجاح انشاء الله ماتنسيش تستشيرينا
فى الكلية الى هتدخليها

تحياتى المستعطرة

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

ستكونين بخير :)
و ستمر كل الأوقات العصيبة و الصعبة .. و ستتمكنين من تعديها ..
وفقك الله .