1.6.11

عن الفقد والوجع وأعراض الانسحاب


لا تزال مجساتي وعلاماتي الحيوية تستشعر الفقد على بعد أميال..
وحدها خسارة الأشخاص تُحدث إختلالاً في التوازن..أو ربما الخوف من الخسارة!
لا يهم ما الفارق..فالخوف من الخسارة هو الطريق الرئيسي للخسارة الفعلية

حقاً أنت لا تدري كم أبذل جهوداً جبارة فقط لأتجنب نوبات الفزع المصاحبة
لرحيلك ومن ثَم اشتياقك ومن ثم وجعي الامتناهي
أود أن أؤمن أو اتخيل بأنني أؤمن أنك لن تتركني وحدي أبداً.. لكني لا أؤمن بذلك

واليوم يتوجب عليّ أن أكون أكثر صلابة..
سأجمع الأحزان في صناديق سوداء وألقيها في أعماق المحيط..
لابد من سبب آخر يدفعني لعدم الاستسلام للحزن ..

أتتني رسالة من صديقتي تخبرني بأنها تحتاجني وبشدة...ولأنها لم تحدثني كالعادة فقد أدركت انها في حالة (تقوقع) ولا تستطيع المحاربة وحدها..
فكرت أنها أتت في الوقت المناسب لكي أتناسى شعوري بافتقادك والاهتمام بأشياء أخرى وأشخاص آخرين أكثر أهمية وأقل إيلاماً..

وصلت لمنزلها فتح الباب أخيها الأصغر..وأخبرني أنها في حجرتها
تقدمت نحوها وأنا أستجمع الجمل التي يمكنني جمعها لكي أواسيها في تلك اللحظة..لا أعلم مدى سوء الوضع
لذا علي أن أكون مستعدة..

طرقت الباب ودخلت ..هلعت من مشهد الغرفة التي يبدو أنه لا شيء بها في وضعه الصحيح..باستثناء النافذة!

أوراق العمل مبعثرة في جميع الأنحاء..الهاتف بداخل رف الكتب..ملابسها غطت كل مكان يمكن للعين الوصل إليه..المزهرية مائلة عن وضعها ولا يوجد بها ورود البنفسج المعتادة..!خطوت داخل الغرفة ببطء خوفاً من أن أتعثر أو أمُر فوق أشياء قابلة للكسر..بعد هذا الإعصار الذي ضرب الغرفة. !!

حينما شعرت بوجودي رفعت الغطاء من على وجهها

وتساءلت بألم: أنتِ جيتي؟..

لم تتحدث أكثر وأنا لم أتحدث فقط نسيت جميع الكلمات التي أعددتها ولم يبقى سوى وقع الصمت..

أقتربت منها واحتضنها ثم أخذنا في البكاء سوياً..كل منا لسببه الخاص الذي في المجمل هو نفس السبب

..إنها علامات الفراق وما يصحبها من قلوب مكسورة يا عزيزتي لا تقلقي ستكونين على ما يرام..الفراق كالإدمان تماماً ستشعرين بأفظع المشاعر الانسانية وستلعنين الوحدة والألم والفراغ الداخلي وتنتهي أعراض الانسحاب لتكونين فقط..بخير بل أفضل من بخير بكثير...

هدئت فامسكتها بهدوء من يديها..وخطونا خارج الغرفة..

سألتها وأنا أتوجه نحو المطبخ :

ها؟ تشربي هوت شوكليت من بتاعي ولا تشربي لبن لزوم الاكتئاب ؟

تظاهرت بالابتسام..وانا شرعت في إعداد كوبين دافئين لنا وجلسنا في الشرفة سوياً
نتأمل مشهد النيل وتجمعنا أفكارنا..

احتضنت يديها بيدي فنظرت إليّ بهدوء شديد..وابتسمنا.. حينها ..أتى صوت فيروز ليقطع صمتنا من داخل المنزل ويخبر أحدانا بما تشعر به الأخرى..

أنا فزعانة تكون عن جد..تنساني.!!!

آه منكِ فيروز تحضرين في موعدك تماماً..عن جد

هناك 9 تعليقات:

Rosa يقول...

بتعجبنى مشاعر الصداقه القويه بوقفه الاصحاب جنب بعض بعتبرها من اجمل العلاقات الانسانيه اللى بقت عمله نادره شويه
اوقات الفقد والقلق والفراغ..عليها الف لعنه
تسلم الايادى :)

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

Rosa

مظبوط جداً..وخصوصاً لما الاحساس يكون واحد..عشان منحسش اننا لوحدنا

ميرسي لمرورك

شمس النهار يقول...

جميييييييييلة

وتشبيهات للفقد رائعة

بس علي فكرة كل ده مابينسيش الوجع
تلاقيه ينط كل حين وحين كده يفكرك بالوجع والجرح

طالبة مقهورة ..درجة أولى يقول...

شمس النهار

انا عارفة..بس انتي ممكن تستحمليه..المشكلة في لحظات الانهيار والتقوقع بتحتاجي لمسكن بس عشان نبقى تمام ونقدر نواصل

سوبيا يقول...

يأتون ليرحلوا..ذلك كل ما يجيدون فعله..ولأنهم يجيدون الرحيل..فنحن نبكيهم..نجيد بكاؤهم في الحقيقة

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

في بعض الأوقات يتمكن مننا الضعف .. و نتألم ..
لابأس .. الألم مفيد .. و فيروز عزاء رائع :)
تحية لكِ :) سعدتُ بكِ.. جداً

دعاء العطار يقول...

عشااااان كده كنت بتسالينى عارفه اغنية فيروز

ومااعرفشى انها ميلاد فكره طب مش تعرفينا

البوست رائع يارودى ... هستنى من ده كتير (: (:

Ahmed Adel El-Feky يقول...

حلو أوى التوبيك :)

لبنى أحمد نور يقول...

كل منا لسببه الخاص الذي في المجمل هو نفس السبب
:|